برنامج سلطنة عمان للمندوبين الشباب

Jun 19, 2019
برنامج سلطنة عمان للمندوبين الشباب
+ - حجم الخط
يناير 2019
أعلنت اللجنة الوطنية للشباب صباح أمس عن أسماء المندوبين الشباب الذين تمّ اختيارهم ضمن "برنامج سلطنة عمان للمندوبين الشباب" لدى الأمم المتحدة. وكانت اللجنة قد أطلقت البرنامج خلال 2018 وأعلنت عن فتح باب الترشّح والتسجيل في البرنامج خلال أغسطس 2018، وابتدأت مرحلة الفرز الأولي خلال سبتمبر 2018، حيث تمّ قبول 20 شابًا وشابّة مبدئيًا لإجراء المقابلات الشخصيّة لاختيار شابّين اثنين ليكونا مندوبا السلطنة لدى الأمم المتحدة ضمن برنامج الأمم المتحدة للمندوبين الشباب.
 
ويأتي "برنامج سلطنة عمان للمندوبين الشباب" معززًا المشاركة الشبابيّة في الدفع بعجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية بالسلطنة، ومؤمنًا بدور الشباب العماني الواعي في المشاركة في صنع القرار على المستويين المحلي والدولي، حيث انضمّت السلطنة إلى برنامج الأمم المتحدة للمندوبين الشباب ممثلة في اللجنة الوطنية للشباب بالتعاون مع وزارة الخارجية ووزارة الشؤون الرياضيّة. ويعدّ "برنامج سلطنة عمان للمندوبين الشباب" الثاني على مستوى المنطقة.
 
برنامج الأمم المتحدة للمندوبين الشباب
 
وكان قد تمّ إقرار برنامج الأمم المتحدة للمندوبين الشباب ضمن برنامج العمل العالمي للشباب مستهدفًا شباب العالم ضمن الفئة العمرية (15-24) سنة، حيث يعمل البرنامج على توفير إطار للسياسة العامة وتقديم مبادئ توجيهية عملية للدعم الوطني والدولي الذي يرمي إلى تحسين حالة الشباب في عدد من الموضوعات الأولويّة في ميدان تنمية الشباب، وهي: العمالة، والبيئة، والصحة، والتعليم، والعولمة، وقضاء الأحداث، والصراع المسلّح، والمجاعة والفقر، والفتيات والشابّات، والأنشطة الترويجية، وإساءة استخدام المخدّرات، والقضايا المشتركة بين الأجيال، وتكنولوجيا المعلومات والاتصال، وفيروس نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، ومشاركة الشباب في المجتمع وفي صنع القرار.
 
آلية اختيار المندوبين الشباب
 
وقد وضعت اللجنة الوطنية للشباب الشروط والمعايير للانضمام إلى البرنامج، ونشرت استمارة إلكترونية عبر موقعها الإلكتروني nyc.om يرفق فيها الشباب المترشحين للبرنامج سيرهم الذاتية، على أن يتراوح عمر المترشّح بين 15 و24 عامًا، وأن يجيد تحدّث الإنجليزيّة بطلاقة، وأن يجيد لغة ثالثة أخرى غير الإنجليزية والعربيّة، وأن يكون مطلعًا جيدًا على السياسات العامة للدولة، وأن يكون مشتغلاً في القطاع الشبابي وله إلمام بالقضايا الشبابيّة، كما يكون له إلمام بالأمم المتحدة والشؤون الدولية، فضلاً عن تمكّنه من مهارات الاتصال والحوار الفعال، وأن يكون قد سبقت له المشاركة في الفعاليات والأنشطة الشبابيّة المحليّة.
 
دور المندوبين الشباب في البرنامج
 
ويشارك المندوبان الذين تختارهما اللجنة بالتعاون مع وزارة الشؤون الرياضية ووزارة الخارجية في اجتماعات ومشاورات الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث يمثلان الشباب العماني لمدة عامين وفق المعايير والضوابط المطلوبة للتمثيل الدولي.
 
مراحل
 
وقبل مرحلة تمثيل المندوبان السلطنة في برنامج الأمم المتحدة للمندوبين الشباب، يتمّ تأهيلهما في مرحلة التحضير اللازمة والتدريب على الانخراط والمشاركة في الاجتماعات الدولية وتمثيل السلطنة؛ حيث ينضم الممثلان إلى دورات تعريفيّة بالأمم المتحدة وهيكلتها والمؤسسات المرتبطة بها في السلطنة، واجتماعات مرئية عن بعد بين المندوبين والدبلوماسيين، فضلاً عن إطلاعهما على أفضل الممارسات التي تبحث سبل التنمية المستدامة وصقل المهارات الشخصية، وإطلاعهما على جهود السلطنة في احتضان الشباب تجنبًا للانخراط في التطرّف والإرهاب، وإطلاعهما على جهود السلطنة في دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تنميةً لريادة الأعمال.
وفي مرحلة التمثيل الشبابي، يتدرب الممثلان في معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحوث (اليونيتار)، ويتحاوران مع نظرائهم الشباب من وفود الدول الأعضاء حول مواضيع ذات صلة بالشباب، فضلاً عن إلقائهم كلمة الشباب العماني في نيويورك.
أما المرحلة الأخيرة من البرنامج، وهي مرحلة نقل المعرفة، يعدّ المندوبان تقريرًا مفصّلاً حول مشركة المندوبين في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة وأنشطتها. كما يستعرضان لأقرانهم الشباب في السلطنة التجارب الأخرى من الدول التي تبنّت برنامج الأمم المتحدة للمندوبين الشباب.
 
المندوبان
 
وسيمثل السلطنة في برنامج الأمم المتحدة للمندوبين الشباب كلّ من: أصيلة بنت سالم الحسنيّة، وأمل بنت حبيب الوهيبيّة.
وتخرجت المندوبة أصيلة بنت سالم الحسنيّة من جامعة السلطان قابوس بدرجة البكالوريوس في العلوم السياسية، وقد مثّلت المندوبة خلال فترة دراستها طلبة قسم العلوم السياسية بكليّة الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة السلطان قابوس خلال الفترة 2015-2018، وشغلت رئاسة مجموعة العلوم السياسية بالجامعة في العام الدراسي 2017/2018، كما نظمت العديد من الأنشطة والفعاليات داخل الجامعة، ومثّلت السلطنة ببرنامج دعوة الحكومية الكورية للطلاب من البلدان الشريكة، كما شاركت في كلّ من منتدى الشباب الأوروبي لتحالف الحضارات بالدوحة، وزيارة وفد جامعة السلطان قابوس لمقرّ الناتو ببروكسل، فضلاً عن مشاركاتها داخل السلطنة في الملتقيات والجمعيات المدنيّة.
 
وفي حوار معها، تقول أصيلة: "نحن نعيش في عصر يسمح لنا بالوصول إلى كم هائل من المعلومات، وعلينا اغتنام هذه الفرصة لتوسعة مداركنا وتنمية مهاراتنا أولا، ومن ثم مجتمعاتنا. تتردد على مسامعنا جملة "الشباب هم المستقبل" كثيرًا، ولكنني أرى أن دور الشباب الأهم والأكثر تأثيرًا هو في الحاضر، فطاقاتنا اليوم هي التي ستشكل المستقبل". وتجد أن تمثيل شباب السلطنة في البرنامج "فرصة ممتازة لنقل إنجازات وتجارب الشباب العماني إلى خارج السلطنة، والبحث عن طرق لإثرائها وتحسينها من خلال التعاون الدولي". وتتطلع أصيلة إلى أن تنقل تجارب شباب العالم إلى شباب عمان، سيما تلك المعنيّة بتمكين الشباب. وتقول: "رسالتي: نفيذ مجتمعنا بتنمية ذواتنا".
 
أما المندوبة أمل بنت حبيب الوهيبيّة، فهي حاصلة على بكالوريوس نظم المعلومات بكليّة الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة السلطان قابوس، وهي مشاركة في المؤتمر الدولي لتطبيقات الحاسب الآلي بدبي 2016، كما مثلت السلطنة ببرنامج تبادل الثقافات بكوريا الجنوبية، فضلاً عن عضويتها بجامعة AIESEC العالمية خلال الفترة 2012-2014.
 
وتقول أمل الوهيبية: "رسالتي التي أودّ إخبار العالم بها هي إننا- كشباب- قادرون على إيصال أفكارنا للعالم بطريقة حضارية من خلال التمسك بالقيم التي نشأنا عليها كعمانيين". وتضيف: "ليس هناك مستحيل، فقط علينا المثابرة والإيمان بأنفسنا وإخماد الأفكار السلبية والمحبطة لكي نتمكن من إنجاز ما نطمح إليه. فإذا لم نتفوق في أمرٍ ما فتلك ليست النهاية وإنما البداية لأمر أكبر كنا بانتظاره، وعلينا النهوض بأنفسنا والمثابرة مرة أخرى، فكل تجربة في الحياة هي فرصة أو خبرة نتعلم منها. فلا شيء يصعب عليك أيها الشاب العماني، أنت شغوف وقادر على التغيير الإيجابي والتطوير والإنجاز". وعن تمثيلها للشباب العماني والسلطنة في البرنامج تقول:"هي فرصة رائعة لتعريف العالم بالسلطنة كدولة حضارية مبنية على قيم التسامح والاحترام والسلام، كما أنها فرصة عظيمة لإيصال فكر الشباب العماني المبني على تلك القيم للعالم، وإيضاح أن الشباب العماني واعِ بالقضايا العالمية كما هو واعِ بالقضايا المحلية، ومن خلال هذا نتكمن من الاتحاد مع شباب العالم لتحقيق التعايش السلمي بين الشعوب والثقافات".
 
 
 
 
البرنامج: خطوة واعدة
 
وحول إعلان أسماء المندوبتين، قال د. سامي بن سالم الخروصي رئيس اللجنة الوطنيّة للشباب عن (برنامج سلطنة عمان للمندوبين الشباب) في تصريح له: "يعدّ (برنامج سلطنة عمان للمندوبين الشباب) خطوة شابّة وجادّة من أجل توسيع مشاركة شبابنا على المستوى العالمي. فبحث الشباب لمتطلّباتهم في المرحلة الراهنة والمستقبليّة وسعيهم إلى تحسين أوضاعهم المشتركة محليًا ودوليًا يدفع بالجهود العالمية إلى اعتماد نهج موحّد يمثله برنامج الأمم المتحدة للمندوبين الشباب. ومن هنا يأتي دور اللجنة الوطنيّة للشباب في إشراك الشباب العماني في تلك الجهود العالميّة من خلال ضمّ السلطنة في البرنامج، ليكون بذلك برنامج سلطنة عمان للمندوبين الشباب معززًا للمشاركة الشبابيّة العالمية اقتصاديًا واجتماعيًا وسياسيًّا، وموجّهًا مسار الشباب نحو مستقبل أفضل، بتجاوز مشكلات شباب العالم اليوم".
 
ويضيف: "نتوقع من شبابنا الكفاءة والقدرة على مشاركة شباب العالم في قضايا لا تهمّ إقليم دون الآخر: قضايا تشغل الهمّ العالمي وتتطلّب حلولاً جادّة من شبابنا الذين يمثّلون سلطتنا الحبيبة". وحول المندوبتان أمل الوهيبيّة وأصيلة الحسنية، يضيف رئيس اللجنة قائلاً: "نثق بالمندوبتين اللتين أثبتتا من خلال تجاربهما والمقابلات الشخصيّة جدارتهما في أن تكونا صوت الشباب العماني في الأمم المتحدة".
 


تقرير جلسة تواصل السادسة
تقرير جلسة تواصل السادسة
Jul 08, 2019
تقرير صحفي تأهيل المبادرات الشبابية يونيو 2019
تقرير صحفي تأهيل المبادرات الشبابية يونيو 2019
Jun 30, 2019
تقرير صحفي مشروع يشهدون
تقرير صحفي مشروع يشهدون
Jun 24, 2019
تقرير مخيمات الإبداع الشبابي
تقرير مخيمات الإبداع الشبابي
Jun 23, 2019