تقرير صحفي مشروع يشهدون

Jun 24, 2019
تقرير صحفي مشروع يشهدون
+ - حجم الخط
في النشاط الأول للمشروع من عام 2019، اختتمت اللجنة الوطنيّة للشباب مساء الأربعاء الماضي الورشة النظرية من مشروع "يشهدون"، التي أقامتها اللجنة بفندق مجان بمحافظة مسقط خلال الفترة 16-19 يونيو 2019، بمشاركة 40 شابًّا وشابّة من المهتمّين بالمجال توثيق التاريخ الشفوي وتدوين التاريخ من أفواه الرواة كبار السنّ.
 
وتمّ تكريم المشاركين في حفل ختامي مبسّط ألقى فيه الفاضل حمد بن سالم العلوي أمين سرّ اللجنة الوطنية للشباب كلمة قال فيها: "أتقدّم بتهنئة الشباب المشارك على وصوله لختام الورشة بعد أربعة أيام من التدريب المكثّف، نظريًا وعمليًا، على طرق وآليات التوثيق العلمي للتاريخ الشفوي من أفواه كبار السن، بدءً من التعرف على مختلف بيئات جمع التراث الثقافي، وتكوين فريق جمع الموادّ الميدانيّة، وطرائق جمع الموادّ ميدانيا وآلياته، فضلاً عن إعداد خطة بحث مناسبة للمواد التي تم جمعها". وتابع:"لا أقول أننا ننتهي بنهاية إعدادكم خطط البحث، بل وننطلق معكم في مرحلة النزول إلى الميدان، حيث تتحوّل معرفتكم النظرية التي تلقّيتموها على أيدي أساتذة متخصصين في مجال التراث الثقافي غير المادّي، نخصّهم بالشكر من هذا المنبر، بحيث تتحول هذه المعرفة النظريّة إلى واقع عملي من الملاحظة الذكيّة، والتدوين العلميّ، والمقابلة المتمرّسة، لنتمكن معكم وبكم من حفظ تراثنا العمانيّ المرويّ من النسيان والسهو في خضمّ تسارع وتيرة الحياة، ونمارس المواطنة والإنتماء إلى هذا البلد العزيز من خلال تبنّي مثل هذه المشروعات، التي لا يخفى علينا ما تؤصّله فينا وتوثّقه بهويّتنا العمانية، لنرسم لها مسارها المستقبليّ الذي لا يتناقض مع صورتها الماضية والحاضرة". وختم قوله قائلاً: "إنّ العمل القادم الذي سيتمّ على أيديكم وبإشراف نخبة من المختصين لن يتوقّف عندكم وحسب، بل وستشكركم عليه الأجيال اللاحقة شبابنا وأنتم تشكّلون حلقة الوصل بينهم وبين من سبقوكم من الآباء والأولّين".
 
ويعدّ مشروع يشهدون ضمن برنامج "المواطنة والانتماء" الذي تنفذه اللجنة بمعيّة 4 برامج مستدامة أخرى. وتسعى الورشة ضمن هذا المشروع إلى تدريب الشباب على طرق وآليات التوثيق العلمي للتاريخ الشفوي من كبار السن وطرق مقابلتهم وإعداد الأسئلة، والإشراف عليهم ميدانيًا أثناء قيامهم بالتوثيق، ومن ثم تقييم التجربة والاستفادة من نتاجاتها المرئيّة والمكتوبة والمسموعة؛ لنشرها وتسويقها بين الشباب؛ لتحقيق هدف المشروع بما يخدم أهداف اللجنة الوطنية للشباب.
 
ويأتي هذا المشروع بهدف تطوير قدرة الشباب ومشاركتهم في التعرّف على الكنوز الحضاريّة والتاريخيّة والموروث الثقافي العماني والحفاظ عليها، من خلال تأهيل فرق الشباب وتأهيلهم بمهارات التوثيق والكتابة والتصوير والتسجيل، ومن ثم قيام الفرق الشبابية بتوثيق التاريخ الشفوي العماني تسجيلاً وحفظًا للمعلومات التاريخية من كبار السن المحيطين بهم (أقرباء وجيران واصدقاء) ممن عاصروا أحداثًا هامَّة اعتمادًا على خبراتهم الشخصية، أو ما سمعوه من أحداث. وقد يتضمن هذا التوثيق الحكايات الشعبية، والأمثال الشعبية، والعادات والتقاليد الاجتماعية؛ كعادات الطعام والزواج والمناسبات، والعائلة والعشيرة. وبعدها يتم جمع التاريخ الشفوي عبر التوثيق المكتوب وتسجيل الروايات بأصوات الكبار أو من خلال الفيديو. ويقوم الشباب تحت إشراف مشرفين مختصين بتصنيف المعلومات وعرضها من خلال إنتاج الكتيبات أو الأفلام الوثائقية أو إقامة معارض الصور وغيرها.
 
وبذلك تحقق اللجنة هدفها من المشروع بتقوية تمسك الشباب العماني بتراثهم الحضاري والإنساني والتاريخي، وتعزيز مشاركتهم في توثيق الموروث الثقافي والحضاري والتاريخي العماني والحفاظ عليه.
 
وتشتمل موضوعات التوثيق على مجالات التعليم، والصحة، والرياضة، والإدارة، والتجارة، والعادات والتقاليد.
 
وقال عضو اللجنة الفاضل محمد الرواحي رئيس مشروع يشهدون في تصريح له: "إن من كبار السّن من يحفظون التاريخ في صدورهم ونسمّيهم "الرواة"، ولهم الكثير من مكونات الإرث الحضاري العماني، فجاء هذا المشروع لإشراك الشباب في المحافظة على هذا الإرث من قصص وأحداث وأمثال وحكم، لتقوية تمسكهم بحضارتهم الإنسانيّة، وتأهيلهم بمهارات التوثيق، وتعزيز دورهم في المحافظة على التاريخ الاجتماعي والثقافي والاهتمام به. استهدفنا فئة الشباب من 19 – 39 سنة، في دورة تتكون من 3 أسابيع، يكون الأسبوع الأول نظريًا على شكل ورشة، فيما يخصص الأسبوعان الآخران منها للتطبيق العملي، حيث ينزل المتدربون الشباب إلى الميدان ويلتقون بالرواة ويجرون لهم المقابلات. بعد ذلك يقومون بتسليم الموادّ بعد دراستها وتفريغها كما تمّ تدريبهم على ذلك في الورشة للمتخصصين المشرفين عليهم".
 

"يشهدون" خلال العامين الماضيين:

وخلال العامين 2017 و2018، تمكّن المشروع من تأهيل 40 شابًا وشابّة من محافظات البريمي والظاهرة والداخلية ومسقط وتزويدهم بآليات وفلسفة ومنهجيات توثيق التاريخ الشفوي ، كما تمّ توثيق 18 مقابلة نفّذها الشباب مع كبار السن بدعم من اللجنة، فضلاً عن إصدار دليل استرشادي للشباب يُعنى بالطريقة العلميّة الصحيحة لجمع التراث الثقافي غير المادّي، وثلاثة كتيّبات توثيقيّة عن التعليم والصحة والرياضة قبل عام 1970. وأنتج المشروع كذلك ثلاثة أفلام وثائقيّة، فضلاً عن مشاركته تجربة الشباب في التسجيل والتوثيق في عدد من المحافل الرسميّة داخل السلطنة.
 

الورشة:

وتقدّم ورشة "يشهدون" الأكاديمية والباحثة العمانية د. عائشة الدرمكيّة، بمعية مساعدين الباحثين د. ناصر الصقريّ، وتهاني الحوسنيّة. وتناولت الورشة النظرية أهمية صون التراث الثقافي ميدانيًا، وبيئات جمع التراث الثقافي، وفريق جمع المادة الميدانية، وطرائق جمع المادة ميدانيًا وآلياته، وإعداد خطة بحث مناسبة للمواد التي تم جمعها. كما تناولت الورشة دواعي جمع التراث الثقافي الاقتصادية والثقافية والحضارية والاجتماعية، فضلاً عن دواعي الاستدامة. واهتمت الباحثة في الورشة بتبيان وسائل جمع التراث الثقافي من ملاحظة وتدوين ومقابلة، كما وضّحت مهامّ الجامعين والمشرفين، وطريقة إعداد دليل الجمع الميداني وكيفية الاستفادة منه، فضلاً عن مراحل الجمع الميداني للمواد وإجراء المقابلات مع الرواة الإخباريين وتفريغها وإعداد الخطة العلمية لها.
 
واختتمت الورشة بإجراء مقابلات افتراضية فيما بين الشباب المشاركين تم تسجيلها تسجيلاً مرئيًا وعرضها لانتقادها وتصحيح مساراتها.
 
وفي انطباع لها عن الورشة، تقول د. عائشة الدرمكية: "يعُِدّ مشروع يشهدون كوادر وطنية في مجال البحث في التراث الثقافي، وهو موضوع مهم جدًا ووطنيّ جدًا وملحّ جدًا أيضًا. سيخرّج هذا المشروع باحثين وجامعين ميدانيين سيكون لهم أثرهم في مجال توثيق التاريخ الشفوي".
 

آراء الشباب

وعن انطباع الشباب عن الورشة، تقول مارية بنت حمود بن ناصر الهاشمية أنّ الورشة أتاحت لها فرصة التعرف على التدوين الشفوي وأركانه وأهمية البحث الميداني في توثيق التاريخ الشفوي، بالاضافةالى آلية التواصل والحوار مع كبار السن . وتقول: "كوني مهتمة بالتاريخ، وخريجة تخصص التاريخ، فإن الأمر دعاني لاتخاذ هذه الخطوة والخوض في تجربة تدوين التاريخ الشفوي، بالإضافة إلى أنها ستكون بداية الانطلاقة لتدوين التاريخ الشفوي. وتضيف عن تصورها عن المرحلة القادمة: " في البداية سنقوم بإجراء مسح ميداني للمكان المراد تدوينه وبعدها محاورة الرواة والاستعداد لمقابلتهم التي ستكون إثراء لموادّ التاريخ المدوّن".
 
أما يحيى بن حمود بن محمد المنذري، فيجد أن "تأصيل منهج التوثيق الشفوي للموروث الثقافي بطريقة علمية رصينة على أيدي خبراء ومتمكنين في هذا الجانب" أضاف له خبرة جديدة. ويقول عن اهتمامه بهذا المجال: "كان الاهتمام في بدايته يقتصر على سرد التاريخ الشفوي وما نسمعه من قصص الآباء والأجداد وكبار السن، ونقلها للأقران، أو عند استذكار أحداث الماضي، أو مقارنة واقع الحال في عصر النهضة المباركة بواقع الأمس الصعب، وما عايشه أجدادنا في تلك الحقبة. وقمت في فترة من الفترات بتدوين بعض المقولات المشهورة وبعض الحكم والأمثال الشعبية". ويضيف: "دفعتني رغبتي الدفينة بتقصي أحداث الماضي بالمشاركة في هذا البرنامج كونه يثري مجال شغفي بالكثير من المعارف حول توثيق التاريخ الشفوي بطريقة علمية. وما يزيد المشاركة متعة كوني عضو في جمعية إحسان -فرع جنوب الباطنة- وهي جمعية أهلية تطوعية تحت مظلة وزارة التنمية الاجتماعية تعنى بأفراد المجتمع من فئة المسنين وكبار السن وتقوم بالعديد من المناشط والفعاليات لخدمتهم في الجوانب الاجتماعية والصحية كذلك بالتعاون مع الأطراف المشركة في هذا الجانب، فيتسنى لي من خلال هذه المشاركة القيام بمهمة التوثيق الشفوي للكثير من مواضيع التراث الثقافي التي تزخر بها السلطنة، وقد يسهل المهمة كثيرا كوني محتك بهذه الفئة التي تحمل في ذاكرتها العميقة كنزًا هائلا من المعلومات والتراث الثقافي الأصيل".
 

نقل المعرفة

ويتطلع المنذري إلى "نقل فكرة التوثيق الشفوي للتاريخ الثقافي إلى الأعضاء بجمعية إحسان وإلى المجتمع وتوصيل أساسياته إليهم من خلال ورشه مصغرة يستطيع بها باقي الأعضاء من توثيق بعض من هذا الكنز الثقافي خلال احتكاكهم بالمسنين وتعاملهم في المناشط الاجتماعية. كذلك يتطلب منا البرنامج بالقيام بلقاءات ميدانية لموضوع قمنا باختياره حيث قمنا بحصر مجموعة من الرواة الإخباريين وإنشاء دليل الجمع الميداني المناسب لبيئة الجمع الميداني حسب الأسس العلمية التي تم تأصيلها خلال أيام الورشة الأربعة".
 
ويجد سعيد بن سالم بن علي العميري أن الورشة أضافت له " العمل بمنهجية البحث والتقصي والأبعاد الواجب توافرها عند كل من الباحث و الجامع والراوي بطرق ميسرة وممنهجة تستدل و تستند إلى الأسس والدليل وتنوع الأسئلة باختلاف البيئة الثقافية والاجتماعية". ويتحدث عن استحسانه لبعض النقاط قائلاً: "من ضمن الأشياء الجميلة التي أضيفت إلى معلوماتي كيفية الحصول على المعلومة من الراوي بكل تفاصيلها الصغيرة من خلال مخاطبة الذاكرة العميقة للراوي، وهذه التفاصيل الصغيرة هي التي تجعل من البحث متميز وله قيمة أكثر إذا تطابق صدق الراوي مع مجمل الأحداث التي حصلت في المنطقة واجتمع على صدقها رواة عدّة".
 

استعداد

وعن استعداده لمرحلة التدوين الميداني، يقول سعيد: "تكونت في ذهني وخاطري فكرة مبدئيا خاصة من خلال المسح الميداني الأول الذي قمت به على المنطقة وانتقاء الرواة وتهيئة نفسي عن كل ما يخص المقابلة من أبعاد زمانية ومكانية وتاريخية واجتماعية وثقافية وتسجيل عدد من الرواة وبياناتهم. أعتقد أنني كونت فكرة خاصة عن كل راوي ومدى تقبله لي كجامع للبيانات التاريخية، وتركت انطباع أولي جيد لديه. ومن ناحية الأشياء الجديدة التي من الممكن إضافتها من قبلي في هذا المجال ، ما زالت تحتاج مني إلى تروٍّ أكثر حيث إنها تجربة جديده بالنسبة إلي، وأتمنى أن أوفق في تأدية ما هو مطلوب مني وتحقيق أهداف هذه الورشة المثرية بالنسبة إلي، بحيث أستمر بتسجيل مثل هذا النوع من التاريخ الشفوي والمشاركة بورشات أخرى متعلقة بهذا الجانب".
 
ويقول طارق بن غالب بن سالم الكيومي: "تعرفت من خلال الورشة على خصائص البيئة التي من خلالها أختار الموضوع والراوي بشكل مناسب وأحدد المحاور التي ستغطي كل الجوانب من ناحية الحقائق والقصص والحكايات المرتبطة عن هذه المنطقة.  تعرفت أيضا على خصائص الجامع والشروط التي يجب مراعاتها في اختيار الراوي الإخباري". وعن اهتمامه بتوثيق التاريخ الشفوي، يقول: "الشغف، وحب اكتساب خبرة حياتية جديدة في جمع التراث الثقافي للسلطنة هي المنطلق والبداية الأساسية لي كجامع للمعلومات من الرواة الإخباريين، والتعرف أكثر على العديد من الموضاعات الثقافية المختلفة في السلطنة. هذه الورشة كانت بمثابة التهيئة الأساسية لنا للبدء في اللقاءات الميدانية".
 

بركاء ضمن الخطة

ويقول طارق: "بعد انتهاء الجانب النظري من الورشة، سأعمل على الجانب العملي ونبدأ مرحلة الاستطلاع في الحارات المحيطة لأحد المعالم الأثرية في ولاية بركاء والبحث عن رواة والتعرف عليهم والبدء في التهيئة الكاملة للراوي ليسرد لنا قصته عن المعلم الأثري في الولاية. لن يتوقف العمل فقط بانتهاء الجانب العملي من الورشة بل سأعمل على اختيار المواضيع التي لها صلة بالثقافة والموروثات العمانية في ولايات محافظتي جنوب وشمال الباطنة واختيار الرواة".
 

من الطقس والمناخ والكوارث .. إلى التاريخ والتدوين

وتجد د. سعاد سعود بشير المنجي أنّ الورشة أضافت إلى خبرتها طريقة التعامل مع الموروث المادي والسؤال عن التفاصيل المتعلقة بالأثار المادية كالقلاع والأفلاج وغيرها. وترى أنه رغم أنه لم يكن لديها أي اهتمام بالتاريخ، حيث أن اهتمامها ينصبّ على المناخ والكوارث الطبيعية المرتبطة بالطقس والمناخ، فقد دفعتها للمشاركة "الرغبة في اكتساب بعض المعرفة في طريقة أخذ المعلومات والتاريخ الشفوي من كبار السن، لأنني أعمل على مشروع خاص بتدوين الكوارث الطبيعية وكيفية تعامل المجتمعات المحلية مع الجفاف والفيضانات من أجل تجاوز المخاطر المحتملة منها". وتضيف: "اللقاءات الميدانية القادمة تدريب عملي لما تعلمناه في الورشة النظرية، إلا إنني بعد الانتهاء من التدريب العملي لن أكمل في مجال الموروث المادي، وسأواصل بحثي في التوثيق الشفوي للكوارث الطبيعية ومخاطرها.
 
 
 


تقرير جلسة تواصل السادسة
تقرير جلسة تواصل السادسة
Jul 08, 2019
تقرير صحفي تأهيل المبادرات الشبابية يونيو 2019
تقرير صحفي تأهيل المبادرات الشبابية يونيو 2019
Jun 30, 2019
تقرير صحفي مشروع يشهدون
تقرير صحفي مشروع يشهدون
Jun 24, 2019
تقرير مخيمات الإبداع الشبابي
تقرير مخيمات الإبداع الشبابي
Jun 23, 2019