يقوم فريق منهجية اللجنة الوطنية للشباب بجهود متواصلة نحو بناء وإعداد منهجية اللجنة الوطنية للشباب خلال الخمس سنوات القادمة؛ بالإضافة إلى إعداد البرامج الاستراتيجية للجنة للفترة الخامسة 2020/2022؛ وذلك من خلال تنفيذ العديد من الآليات والمنهجيات العلمية التي يقوم بها الفريق وفق خطته التي تستمر لمدة ستة أشهر.

وقال الدكتور سامي بن سالم الخروصي رئيس اللجنة الوطنية للشباب بأن اللجنة بصدد إنهاء منهجية عملها الأولى (2016- 2020) التي أطلقتها في احتفالها بيوم الشباب العماني الثالث، مفعّلةً نهجين أساسيين هما الاستدامة للمشروعات، والتكاملية في العمل مع مختلف مؤسسات الدولة فيما يخصّ قطاع الشباب. وأضاف: "تأتي منهجية عمل اللجنة الوطنية للشباب 2021-2025 مستكملة للجهود في تطوير مجالات عمل اللجنة الوطنية للشباب سواء كان على صعيد الأهداف الاستراتيجية أو الأولويات البرامجية". وأشار إلى أن المنهجية الجديدة تعمل على "تطوير برامج ومشاريع ذات طبيعة استراتيجية بعيدة المدى تستند إلى أسس مهنية وعلمية ومؤشرات للنجاح من أجل تحقيق رؤية اللجنة المستقبلية المتوائمة مع الرؤية المستقبلية لعمان 2040 ، والخطط الوطنية متعددة القطاعات ومنها الخطة الخمسية التنموية العاشرة". وقال: "ستهدف المنهجية القادمة أيضًا إلى تقوية علاقات اللجنة مع كافة شركائها في المؤسسات الحكومية وا لأهلية والقطاع الخاص والمبادرات والمجموعات الشبابية التطوعية والمؤسسات الشبابية؛ لتعزيز التكاملية وزيادة العائد من تلك البرامج والمشاريع".

وحول هذا الجانب أشار الفاضل فيصل بن علي البوسعيدي عضو اللجنة الوطنية للشباب رئيس فريق المنهجية بأن فريق المنهجية عكف على إعداد خطة واضحة وشاملة لكافة المراحل التي سيتم تنفيذها لإعداد منهجية اللجنة وبرامجها الاستراتيجية خلال المرحلة القادمة، وتشمل مراجعة الدراسات، والوثائق والأدلة والتقارير ونسب الإنجاز الخاصة بمنهجية وبرامج اللجنة الوطنية للشباب خلال الفترات السابقة، بالإضافة إلى إعداد أستطلاعات منهجية وعلمية لكافة أعضاء اللجنة والموظفين بأمانة سر اللجنة حول مقترحات التطوير لمنهجية اللجنة الجديدة، كما قام الفريق بإعداد إستطلاع متكامل للشباب العماني وذلك لرصد آرائهم ومقترحاتهم وتطلعاتهم وأفكارهم حول برامج اللجنة الوطنية للشباب في المرحلة القادمة بهدف الاستفادة من تحليل نتائج الإستطلاع لبناء برامج اللجنة الاستراتيجية خلال الفترة القادمة إنطلاقا من رأي الشباب العماني.

وأضاف الفاضل فيصل البوسعيدي بأن هناك أدوات أخرى قام بها الفريق ومنها التواصل مع العديد من المؤسسات الحكومية بالسلطنة بهدف معرفة مقترحاتهم حول البرامج والمشاريع التي تهم قطاع الشباب وذلك وفق استمارة مخصصة في هذا الجانب بهدف إحداث التكامل مع المؤسسات الحكومية في هذا المجال، وأضاف كما سيتم خلال المرحلة القادمة تنفيذ مختبر للشباب يشارك فيه حوالي 100 شاب وشابة من مختلف محافظات السلطنة، بهدف استعراض المسودة الأولى لمنهجية اللجنة الوطنية للشباب ومعرفة آرائهم ومقترحاتهم حولها، وكذلك التعرف على رؤاهم فيما يتعلق بمختلف مكونات المنهجية التي تنطلق من واقع الشباب العماني وتستشرف تطلعاتهم المستقبلية.

ويأمل فريق المنهجية بأن يستكمل جهوده في إعداد منهجية وبرامج اللجنة الاستراتيجية وفق الخطة المعتمدة في هذا الجانب خلال شهر سبتمبر القادم إن شاء لله.







شارك بهذه الصفحة :

Recent اقرأ المزيد

^