يسعى "مشروع يشهدون" التابع للجنة الوطنية للشباب إلى تطوير قدرة ومشاركة الشباب في التعرف على فهم والحفاظ على الكنوز الحضارية والتاريخية والموروث الثقافي العماني الأصيل من حيث تأهيل فرق الشباب وتدريبهم في مهارات توثيق التاريخ الشفوي من أفواه الرواة عبر التسجيل والتصوير من ثم قيام الفرق الشبابية بتوثيق التاريخ الشفوي العماني من خلال تسجيل وحفظ المعلومات التاريخية من كبار السن المحيطين بهم (أقرباء وجيران وأصدقاء) ممن عاصروا أحداثًا هامَّة اعتمادًا على خبراتهم الشخصية، أو ما سمعوه من أحداث. قد يتضمن هذا التوثيق الحكايات الشعبية، الأمثال الشعبية، العادات والتقاليد الاجتماعية، الطعام، الزواج، المناسبات، العائلة والعشيرة، إلخ). وقد يشمل التوثيق الكتابة وتسجيل الروايات صوتيا أو عبر الفيديو ...إلخ. بعدها يتم جمع التاريخ الشفوي عبر التوثيق المكتوب وتسجيل الروايات بأصوات الكبار أو من خلال الفيديو. الخ). ويقوم الشباب بإشراف مشرفين مختصين بتصنيف المعلومات وعرضها من خلال إنتاج الكتيبات أو أفلام وثائقية أو إقامة معارض صور وغيرها.

ويعتبر "بودكاست علوم الأوليين" أحد المخرجات الرئيسية التي تم تدريب الشباب عليها عام 2019 لتأتي نتاجها هذا العام. وهي سلسلة صوتية أنتجتها اللجنة ضمن أنشطة مشروع يشهدون عبر التعاقد مع الشركة الشبابية "شبكة قاف" وهي مؤسسة معنية بإنتاج المحتوى المسموع، التي كانت بداية إنتاجاتها عبر (بودكاست قفير)، وتوجّه هذه السلسلة الصوتية للشباب مباشرة بهدف تقوية تمسكهم بتراثهم الحضاري والإنساني والتاريخي، تحتفي بكبار السن من خلال سرد حكايات أجدادنا بأصواتهم. ونستكشف في هذه السلسة الصوتية تفاصيل الأمكنة في عمان ونغوص معهم لمعرفة ماذا جرى؟ وترتكز هذه السلسلة على توثيق التاريخ الشفهي عن قصص الأمكنة التي ربما تكون معروفة لدى العمانيين ولكن ثمة قصص لا يعرفها إلا من عاصروها؛ لذلك نقترب من كبار السن ونسرد تلك الحكايات بأصواتهم مع إضافة التعليق الصوتي كعامل داعم للربط القصصي السلس وتشويق المستمع لمتابعة بقية القصة، عبر المعلق الصوتي العالمي/ سالم الريامي.

وأشار الفاضل محمد الرواحي عضو اللجنة الوطنية للشباب ورئيس مشروع يشهدون " إذا أردنا الحديث عن بودكاست علوم الأولين فينبغي علينا أن نعرف المظلة التي خرج منها، والفكرة التي أدت إلى نشأته. فبودكاست علوم الأولين يعد مخرجا رائدا من مخرجات مشروع يشهدون والذي أطلقته اللجنة الوطنية للشباب في عام 2017م ضمن برنامج المواطنة والانتماء بقصد المحافظة على التاريخ الشفوي العماني والذي يتناول عموم التراث الشعبي من القصص والروايات والأمثال والحكم والألعاب الشعبية والشعر وكل ماله علاقة بالتاريخ الشفوي. في هذا المشروع تحققت عددا من المنجزات لله الحمد، ومن ضمنها إعداد ثلاث دورات تدريبية متخصصة لإعداد كوادر وطنية مؤهلة لحفظ التاريخ الشفوي، تخرج منها ثمانون باحثا، وقام هؤلاء المتدربون بعمل ميداني رائع لتوثيق التاريخ الشفوي حيث انتقلوا لكبار السن "الرواة" وسجلوا معهم أكثر من مئة مادة صوتية."

وأضاف الرواحي: "لله الحمد لم يشأ فريق العمل أن تظل هذه التسجيلات حبيسة الأدراج، بل كان هنالك قناعة تامة بأن هذه التسجيلات حقها أن تشهر وتنشر لكونها تناولت موروث حضاري في غاية الأهمية. ثم جاءت الفكرة لعمل هذا النتاج إلى بودكاست علوم الأولين، فكان هذا التعاقد مع شركة قاف والتي يقودها الإعلامي الشاب سالم بن بشير الريامي لإنتاج سلسة صوتية مكونة من خمسة عشر حلقة بأصوات الرواة وهم كبار السن من خلال سرد القصص والحكايات في كل ما يتعلق بالتاريخ الشفوي مع إضافة التعليق الصوتي ليخرج العمل بأسلوب سلس وجذاب. فجاء هذا البودكاست محققا النتائج المرجوة منه وجاءت حلقاته كرسائل موجهة للشباب للاعتزاز بموروثهم الثقافي وتقوية تمسكهم بتراثهم الحضاري العماني. فهذا البودكاست جاء نتيجة تعاون الشباب مع اللجنة، ولم يكن ليخرج بهذه الحلة القشيبة لولا اجتهاد الشباب وحرصهم على توثيق التاريخ الشفوي العماني. ونأمل أن يمتد هذا المشروع ليواصل نشاطه وإنجازاته، وليتناول أكبر قدر من التاريخ الشفهي والحضاري العماني."

وكانت رسالة الرواحي لكل الشبيبة: "ينبغي أن نعي أن التاريخ الشفوي هو إرث وطني وكنز حضاري ومجال البحث فيه رحب وواسع، ولكننا بحاجة إلى من يقوم باستخراج هذه الكنوز والدرر وأولى وأحق من يقوم بذلك هم فئة الشباب لأنهم عماد الأمة والوطن يستحق منا الكثير. ومن الضروري أن يتم جمع الموروث الثقافي في أسرع وقت ممكن كي لا تضيع مصادره، لأن من عايش وعاين التاريخ الشفوي هم كبار السن وقد يرحلون في أية لحظة. ولا بد أن يصاحب منهجية البحث في التاريخ الشفوي التخطيط الجيد والبحث عن المصادر ثم التحرك لجمع المعلومات. وأيضا ينبغي إخراج التسجيلات بأسلوب عصري وجذاب يناسب المستمعين لتعم الفائدة المرجوة منه."

سالم بن بشير الريامي –المعلق الصوتي في بودكاست علوم الأوليين "تجربتي في هذا المشروع ملهمة وغنية كثيرا خصوصا تجربة لقائي مع كبار السن (شيابنا)، كان لقاء عفوي مليء بأحاديث تجاربهم وقصصهم القديمة. التنسيق معهم كان عبر الشباب الذين عملوا على هذا المشروع سابقا، فبالتالي سهلوا الوصول الى الرواة وأقرابهم بشكل مباشر لاستقبالي والعمل على تسجيل الحلقات. أضافت لي هذه التجربة الفرصة للتعرف على الأماكن القديمة أولا، والقصص الملهمة ما ورائها التي تعني لي أولا كعماني وكشاب، أستوطن هذه البقعة من الأرض كون أجدادي هم جزء من هذه القصة فهو أمر ملهم بالنسبة لي. انطباعات الرواة كانت جيدة جدا، فهم متحمسين ومستمتعين وسعيدين جدا حول حديث عن تاريخهم وقصصهم بلغتهم ولهجتهم الخاصة بشكل عفوي جدا فهو من أضاف لمسة جميلة في بودكاست علوم الأوليين. الإضافة التي نلتها من هذا العمل القيّم هو الفريق الذي عملت معهم للإنتاج الصوتي، فهي خبرة مضافة لي للتعامل مع الكاتب ومهندس الصوت والتسويق الالكتروني جميعهم ضمن فريق واحد. هذا العمل سيوجّه رسالة للمستمع الكريم سواء كان داخل عمان أو خارجها، أن عمان بلد غنيّة جدا، وجودها في هذه الأرض كصخرة أو نبتة أو أي عنصر من عناصر هذا الوطن له قصته الخاصة الشيّقة وهو ما حاولنا أن نسلّط عليه الضوء. هذا فضلا عن الثراء المتعدد كالثراء الثقافي المشتمل على اللهجات المختلفة كتخطيط مسبق لعرض أكثر من لهجة من عمان الداخل والساحل ومسقط، فشكّلت الخلطة العمانية الفريدة التي ظهرت في هذا العمل. "

وأنتجت اللجنة الوطنية للشباب عبر شبكة قاف حتى الآن 10 حلقات شملت (19 راو من كبار السن) في مختلف محافظات السلطنة على النحو الآتي:

الحلقة الأولى: بيت البرندة / محافظة مسقط

تحكي هذه الحلقة علوم وأخبار الرواة كبار السن عن بيت البرندة وكيف أصبح متحفا يضم تاريخ مدينة مسقط، حيث ستجد في الطابق الأرضي منه قاعة تعرض تفاصيل من الحياة الطبيعية القديمة والتنوع الجيولوجي المدهش في هذه المدينة قبل ٦٦ مليون سنة، ولكن ماذا ستجد إذا دخلت في ردهات ذاكرة الشياب الذين عاشوا شيئا من تفاصيل بيت البرندة في الماضي؟ هذه الحلقة تكشف علاقة بيت البرندة بالمجلس الثقافي البريطاني والشرفة الكبيرة ومفردات أخرى تسمعون لها لأول مرة.

الحلقة الثانية: فلج الفيقين / محافظة الداخلية

تحكي هذه الحلقة شهادة الرواة كبار السن في ولاية منح عن تاريخ بناء فلج الفيقين والقصص التي ارتبطت بتلك الأيادي الكريمة الطيبة التي ضربت الأرض بالفأس الأول وارتوت بالشربة الأولى من مائه، كما يحكي الرواة عن حصص الفلج وتوزيعها وتكاتف الناس في خدمة الفلج والعناية به.

الحلقة الثالثة: قلعة الفيقين/ محافظة الداخلية

تصف هذه الحلقة ذكريات كبار السن في ولاية منح عن بناء قلعة الفيقين، وما يروى من حكايات منها حكاية العروس التي اختلف أبناء أعمامها من أجل الظفر بها، واحتد الخلاف بالانقسام بين الشمال والجنوب من قرية الفيقين في ولاية منح، فكانت بقايا من حكايا قلعة الفيقين، فماذا قال عنها الأولون؟!

الحلقة الرابعة: المسجد الجامع / محافظة جنوب الباطنة

تحكي هذه الحلقة حكاية وقصة بناء هذا المسجد، حيث تقول الرواية أن مجموعة أخوات عابدات تبرعن بأموالهن لبناء جامع في ولاية نخل، ويصف كذلك الرواة جمالية هذا التحفة المعمارية الفنية، حيث المحراب زاهٍ بألوانه، ليصبح الجامع المركزي في الولاية، وملتقى العلوم، وبيت مؤونة أهل المنطقة.

الحلقة الخامسة: سوق السيب/ محافظة مسقط

توثق هذه الحلقة تفاصيل ما شهدته ذاكرة الرواة كبار السن في سوق السيب الذي بدأ بتباريز بسيطة؛ ليصل إلينا اليوم بمحلاته ومتاجره، وتوثق حكاية المجتمع الصغير الآمن وسط المجتمع الأكبر، والحكايا التي طوقت هذا المكان، والأحداث التي عبرت في ذاكرته ولا تزال في ذاكرة الأجداد.

الحلقة السادسة: سوق صحم / محافظة شمال الباطنة

يحكي الرواة في هذه الحلقة جماليات سوق صحم، يحكون كيف أنه بين الأزقة تتقابل دكاكين الباعة العمانيين بشتى خيرات التجارة، ومختلف متطلبات الناس واحتياجاتهم، ويحكون شهادتهم عن سوق صحم القديم، وقصة حريق برهان الذي شهده السوق قبل سنوات، وأيام من ليالي رمضان والمسحراتي، وحكايا التجارة والتجار.

الحلقة السابعة: حصن قريات / محافظة مسقط

يكشف الرواة في هذه الحلقة تفاصيل تراثية تخص الحصن، منها نوعية الجص والصاروج الذي تم تعمير حصن قريات به وذلك إبان حكم السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي، هذا الحصن الذي يتوسط السوق ببنائه المربع الشكل، وقد تعاقب الولاة والقضاة عليه ليكون منصى ومرجعًا للاحتكام، وطلب المشورة، والبحث عن العدالة وفض الخصومات، فيا ترى كم حرب تصدى لها هذا الحصن المنيع؟

الحلقة الثامنة: سُوَر اللواتيا ج1/ محافظة مسقط

تدور هذه الحلقة في مدينة مطرح التي تزهو بنسائم البحر والنوارس، بالزقاق والحارات الضيقة، وبالسور الذي يكتنزُ خلفه الكثير من العوالم، وتختبئ وراء جدرانه القصصُ والأحداث، تأخذكم هذه الحلقة في حقائق و حول أسرار سور اللواتيا وتاريخه القديم.

الحلقة التاسعة: سور اللواتيا ج2/ محافظة مسقط

تكمل هذه الحلقة نبش ذاكرة الرواة الثرية حول سور اللواتيا وما اجتمع خلفه من ثقافةٍ وتاريخٍ لا يمكن تجاوزه، ويحكون شهادتهم عن المآتم والمناسبات الدينية التي تقام داخل السور، ولمن فاتته معرفة أسرار التعليم في مدارس السور، والقصص التي عبرت في ذاكرة السوق ومضت ولا زال هو باقيًا؛ كالطوفان والحريق الذي كاد أن يطمر بقايا هذا السور التاريخي، هذه الحلقة ستأخذكم إلى ما خلف الأسوار.

الحلقة العاشرة: سوق إزكي ج1/ محافظة الداخلية

تدور أحداث هذه الحلقة من على ضفاف وادي حلفين في ولاية إزكي، حيث سوق إزكي القديم في حارة النزار الأثرية، وحيث التقت قبائلٌ وقرى للبيع والشراء، وتجلت ثقافةُ المجتمع في حياة السوق، السوق الذي لا يفتح أبوابه إلا بعد صلاة الظهر، فلماذا ليس من الصباح الباكر؟ وعلوم أخرىمن أفواه شيابنا.

الحلقة الحادية عشر: سوق إزكي ج2/ محافظة الداخلية

تكمل هذه الحلقة البحث في الذاكرة الغنية التي تحكي تفاصيل سوق إزكي ، ولا يفوتها حتى كلفة وتسعيرة شراء السمك من السوق؛ تلك التي ارتبطت بعملات متعاقبة، وصناعاتٍ عرفها السوق بين دكاكينه، والذاكرة التي انتصرت على ما واجه

السوق من أنواء متقلبة، وظروف مختلفة، ما لم تعرفه من قبل عن أجرة العامل والتاجر في السوق، وعن تأجير الحِلقة أو العرصة التي يزايد فيها الناس على مواشيهم، وما تبقى من الحكايا حول سوق إزكي القديم.

ويعتبر هذا النوع من الإنتاج الوثائقي المسموع للتراث الثقافي هو الأول من نوعه على مستوى المحتوى العربي في البودكاست، وسوف يوثق جزء من تاريخنا الغني بالأحداث والتجارب التي يعد حفظها هو تخليدًا لمناحي الحياة الملهمة. ويتاح هذا البودكاست في موقع اللجنة الوطنية للشباب www.nyc.om.







شارك بهذه الصفحة :

^